أوركسترا "فيينا كونسيرت فيرين" مع ميشا داميف وڤاديم ريپين

تعد "فيينا كونسيرت فيرين" الموسيقية، بلا شك، واحدة من أرقى الأوركسترا الأوروبية، التي تقدم عروضها في القاعة الذهبية العريقة في مبنى نادي فيينا للموسيقى الذي اتخذته مقراً لها. لقد رسّخت الفرقة مكانتها كأوركسترا حجرة رائدة لما تقدمه من عروض موسيقية مع أفضل العازفين المنفردين وقادة أوركسترا من مختلف انحاء العالم.
يعود اسم الفرقة إلى عام 1900، إلى فترة الحداثة التي شهدتها العاصمة النمساوية فيينا عندما كانت مركزاً ريادياً لحركات التجديد والتجريب في ميادين الأدب والفلسفة والموسيقى. ومع مرور السنين، ازدادت الأوركسترا تفانياً وترسّخ التزامها تجاه موسيقى الفترة الكلاسيكية في فيينا (من منتصف القرن الثامن عشر حتى منتصف القرن التاسع عشر)، وكذلك الموسيقى أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين.
يأتي البرنامج الموسيقي في إطار هذا الالتزام والاستمرارية الذي تتبعه الفرقة، حيث ستعزف مقطوعات موسيقية لموزارت، وأيضاً بعض الأعمال المؤثرة لكل من تشايكوفسكي وسان صانس بمشاركة نجم الكمان الدولي ڤاديم ريپين. وستختتم هذه الأمسية الموسيقية الفنية الفريدة بالمقطوعة الموسيقية الرقيقة سرينادة لمؤلفها دفوجارك التي تجسد فكر "حركة الانفصال الفيينية"، وتظهر التأمل الفني.


البرنامج
أوركسترا "فيينا كونسيرت فيرين"


ميشا داميف قائد أوركسترا 
ڤاديم ريپين عازف الكمان 


فولفغانغ أماديوس موزارت: دفرتمنتو (في ري كبير) تصنيف كوشل رقم 136
بيتر إليتش تشايكوفسكي: مقطوعة "Méditation" (تأمّل) من مجموعة "Souvenir d'un lieu cher" (ذاكرة مكان عزيز) رقم العمل الموسيقي 42، تركيبة للكمان والأوتار
بيتر إليتش تشايكوفسكي: مقطوعة  Valse-scherzoرقم العمل الموسيقي 34، تركيبة للكمان والأوتار
بيتر إليتش تشايكوفسكي: أغنية "Lensky's aria" من الراوية الشعرية "يفغيني أونيغين"، تركيبة للكمان والأوتار

كامي سان صانس: "مقدمة وروندو كابريتشوسو"، رقم العمل الموسيقي 28، (تركيبة للكمان والأوركسترا).

***
فولفغانغ أماديوس موزارت: مقطوعة أداجيو وفوغا للوتريات (في دو كبير) تصنيف كوشل رقم 546
أنتونين دفورجاك: سيريندي للسلاسل الموسيقية (في مي كبير)، رقم العمل الموسيقي 22. 

 

أوركسترا "فيينا كونسيرت فيرين" 
تشغل أوركسترا "فيينا كونسيرت فيرين"، التي أسسها أعضاء من فرقة "أوركسترا فيينا السيمفونية" عام 1987، والتي أخذت اسمها الأصلي القديم، مكانة عالمية مرموقة. وتتضمن مسيرتها أعمالاً أوركسترالية كلاسيكية لمؤلفين بارزين من فيينا، وكذلك أعمالاً موسيقية معاصرة. ومنذ تأسيسها، قدمت أوركسترا "فيينا كونسيرت فيرين"عروضاً عالمية ناجحة بلغت أكثر من مائة عمل لمؤلفين معاصرين من النمسا ضمن سلسلة من الحفلات الموسيقية الراقية في القاعة الذهبية الشهيرة في مبنى نادي فيينا للموسيقى.

ومنذ انطلاقتها عام 1987، قامت الأوركسترا بجولات في جميع أنحاء آسيا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية، وأصبحت ضيفاً موقّراً في المهرجانات الموسيقية في أوروبا، مثل: مهرجان بريغنز للفنون الأدائية، ومهرجان مينوهين جشتاد، ومهرجان دوبروفنيك الصيفي، ومهرجان موزارت فورتسبورغ، وحفلات أولدنبورغر بروميناد، ومهرجان موزارت @ أوجسبورغ، ومهرجان خريف براغ، ومهرجان ليوبليانا، ومهرجان هايدن آيزنشتات، ومهرجان سانتورين الدولي للموسيقى، ومهرجان الأسابيع الأوروبية باساو وأماكن، مثل: مسرح بادن بادن، وأوركسترا كولونيا، وقاعة ميغارون أثينا للحفلات الموسيقية، ودار الأوبرا في دبي، وقاعة الفن في إسطنبول، وقاعة الكونسيرت خيباو في أمستردام، وقاعة فاتروسلاف ليسينسكي، ومعهد كونسرفتوار موسكو، وأوركسترا برلين الفيلهارمونية.

عملت أوركسترا "فيينا كونسيرت فيرين" الموسيقية مع قادة أوركسترا وعازفين منفردين مشهود لهم دولياً، مثل: فلاديمير فيدوسييف، وكلاوس بيتر فلور، وليوبولد هاجر، وجيمس جود، وفابيو لويزي، وأندريس أوروزكو-إسترادا، وكريستوف بينديريكي، وكريستينا بوسكا، وإيلديكو ريموندي، وأولف شيرمر، ومارتن سيغارت، وأندرياس أوتينسامر، وأليسون بالسوم، وجوليانو كارمينولا، وميشا مايسكي، وجوليان راشلين، ورادوفان فلاتكوفيتش، وكريستوفر بارك، وأولغا شيبس، ولورينزو فيوتي، وجيمس جود، وتوماس روسنر، وبنيامين شميد، وفاديم ريبين، وكيان سولتانيو، وإيمانويل ريبين، ورينود كابوسون.

وقد جاءت إصدارات الأقراص المدمجة الخاصة بـفرقة أوركسترا "فيينا كونسيرت فيرين" ثمرة ملموسة للازدواجية في برمجة الأوركسترا؛ مما يبرز الروابط بين الموسيقى الكلاسيكية والمعاصرة.

قامت أوركسترا "فيينا كونسيرت فيرين" بتسجيل موسيقي خاص بميخائيل هايدن نال ترشيحاً لنيل جائزة أماديوس الكلاسيكية، حيث تنافس مع تسجيلات أوركسترا فيينا وبرلين الفيلهارمونية. كما يحتوي هذا القرص المضغوط أيضاً على موسيقى ليوبولد موزارت ورينهارد سوس وجان فرانسايكس.
تحظى أوركسترا "فيينا كونسيرت فيرين" بدعم من مدينة فيينا، ومكتب المستشار الاتحادي للنمسا، والرابطة النمساوية للمترجمين الفوريين، ورابطة المؤلفين والفنانين، وناشري الموسيقى النمساويين (أيه كيه أم). حصلت الأوركسترا على من جوائز مؤسسة "إرنست فون سيمنز الموسيقية" في أربع مناسبات.

ميشا داميف
ولد قائد الأوركسترا ميشا داميف عام 1963 في صوفيا، بلغاريا. وهو فنان متعدد المواهب تلقى تدريبه الموسيقي الأول على يد جده ميخائيل ليفتروف، قائد الأوركسترا البلغاري الشهير. انتقل للعيش في سويسرا مع عائلته عندما كان في العاشرة من عمره. وفي عام 1986، أكمل دراسته في العزف على البيانو في المعهد الموسيقي في بازل، وحصل على دبلوم العزف المنفرد، ثم درس مع أليكسيس وايسنبرغ في العاصمة الفرنسية باريس، ونيكيتا ماجالوف في العاصمة السويسرية جنيف.
شغل ميشا منصب المدير الفني لمهرجان مؤسسة "أورفيوم" Orpheum الدولية للعازفين المنفردين الشباب في زيورخ في سويسرا من 1990 إلى 1999، ثم قاد سلسلة حفلات ليونبرغ السويسرية وقسم الفنون والثقافة في مؤسسة ليونبرغ بين عامي 1992 و2007. تم تعيينه أميناً لمسابقة لندن الدولية للجائزة الكبرى للموسيقى السيمفونية المعاصرة عام 2000.
وفي عام 1991، وبمشورة من معلمه، ماريس يانسونس، غيّر ميشا مسار حياته المهنية عندما انتقل من كونه عازف بيانو في الأوركسترا ليخضع إلى دراسة مكثفة في مجال قيادة الأوركسترا في فيينا على يد الفنان الأسطوري الأستاذ كارل أوشترايشر. وبعد انطلاقته الناجحة مع أوركسترا الإذاعة الوطنية البلغارية، ودار الأوبرا في صوفيا، أمضى عدة سنوات في العمل مساعداً لجورج بريتر وفلاديمير فيدوسييف. 

قاد ميشا عدداً كبيراً من فرق الأوركسترا الأوروبية، مثل: أوركسترا ديل تياترو سان كارلو دي نابولي، وأوركسترا سينفونيكا جوزيبي فيردي دي ميلانو، وأوركسترا ديلا فوندازيوني أرتورو توسكانيني، وأوركسترا لوسيرن السيمفونية، وأوركسترا سلوفينيا الفيلهارمونية ليوبليانا، والأوركسترا البلغارية الوطنية، وأوركسترا تونكينشتلر فيينا، وفرقة سكالا دي ميلانو، وأوركسترا دي سانتا سيسيليا دي روما، وأوركسترا لثيتر دو كابيتول في طولوز، وأوركسترا براغ فيلهارمونيا، وأوركسترا راديو ميونيخ، وغيرها الكثير.

حظي ميشا بشرف أن يكون قائد أوركسترا ضيفاً مع فرق الأوركسترا الكبيرة في روسيا، مثل: أوركسترا تشايكوفسكي السيمفونية في موسكو بدعوة خاصة من فلاديمير فيدوسييف، والأوركسترا الوطنية الروسية بدعوة خاصة من ميخائيل بليتنيف، وأوركسترا مارينسكي السيمفونية بدعوة خاصة من فاليري جيرجييف. 
شارك ميشا في موسم 2004-2005 منصة قيادة الأوركسترا مع جورج بريتر في إنتاجات أوبرا كارمن في سانتا سيسيليا في روما، وبيلاس وميليساندي في مسرح ألا سكالا ميلانو في إيطاليا. ومنذ عام 2006، عمل ميشا مع الملحن جون لورد بشكل وثيق في العديد من المسارح الأوروبية. وانطلق منذ عام 2011 لقيادة العروض الموسيقية في الصين على نحو منتظم. 
وفي موسم 2016-2017، تولى ميشا قيادة الفرق الموسيقية في روسيا، ودُعي كذلك خصيصاً إلى مسرح أوبرا ساو باولو في البرازيل. في يوليو 2016، وقاد عرض "أوبرا دون جيوفاني" لموزارت في مسرح ماريينسكي في سان بطرسبرغ. وظهر كذلك لأول مرة مع "أوركسترا بي بي سي السيمفونية" في لندن خلال عام 2016.
وفي نوفمبر 2016، أنهى ميشا جولته بنجاح باهر في الصين بصحبة أوركسترا تشايكوفسكي السيمفونية الروسية، والتي قدمت جميع السيمفونيات الست في المدن الصينية الكبرى. وأنهى مؤخراً جولة أخرى في الصين بصحبة الأوركسترا الفيلهارمونية الصينية بناءً على دعوة خاصة من لونغ يو.


عاد ميشا خلال موسم 2017-2018 إلى أوركسترا ماريينسكي في سان بطرسبرج لإقامة عدة فعاليات، من ضمنها حفلة موسيقية في مهرجان الليالي البيضاء التي شارك فيها سابقاً. وقاد أيضاً الأوركسترا في مدن فلاديفوستوك وفلاديكافكاز. وتمت دعوته في الموسم نفسه لقيادة أوركسترا بي بي سي السيمفونية في لندن.


وفي أكتوبر 2018، تلقى ميشا دعوة من مهرجان رحمانينوف لقيادة الأوركسترا الوطنية الروسية في قاعة الحفلات الموسيقية الجديدة "زاريادي" في موسكو بمشاركة العازف المنفرد كونستانتين ليفشيتز. ودُعي مرة أخرى لتقديم عروض مع أوركسترا ماريانسكي في سان بطرسبرج في مهرجان الأرغن السنوي. كما اختير ميشا في ديسمبر 2018 ليكون عضواً في لجنة التحكيم في مسابقة كسارة البندق للبيانو للموسيقيين الشباب. وقاد الحفل الختامي الذي نقلته القناة التلفزيونية الروسية على الهواء مباشرة.
وفي موسم 2019-2020، عاد إلى روسيا لقيادة البرامج الموسيقية مع أوركسترا ماريينسكي والأوركسترا الروسية الوطنية بصحبة عازفين منفردين، مثل سيرجي دوغادين وكونستانتين ليفشيتز. وكان من أبرز أعماله الأخرى في ذلك الموسم الحفل الموسيقي الذي قدمه مع الأوركسترا السيمفونية الوطنية المجرية، والبرنامج الموسيقي مع عازف البيانو لويس شويزجبيل في أكاديمية فرانس-ليزتست في بودابست.
يشرف ميشا حالياً على سلسلة الحفلات السيمفونية العالمية الشهيرة (كلاسيكيات ميغروس كولتوربروزنت)، ومديراً فنياً لمهرجان سبتمبر مونترو فيفي الموسيقي. 

فاديم ريبين
وُلد فاديم ريبين في مقاطعة سيبيريا الروسية عام 1971، وعندما كان في سن الحادية عشرة فاز بجميع فئات مسابقة ويناوسكي. وبعدها مباشرة، قدّم عروضه الأولى في موسكو وسان بطرسبرغ. وفي الرابعة عشرة من عمره،  قدم عروضه لأول مرة في كل من طوكيو وميونخ وبرلين وهلسنكي، وبعدها بعام عزف في قاعة كارنيجي في نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية. وفي سن السابعة عشرة، كان أصغر فائز على الإطلاق بمسابقة الملكة إليزابيث. ومنذ ذلك الحين، شارك أهم فرق الأوركسترا والقادة في العالم، وظهر في جميع المسارح الموسيقية الكبرى. 


سجل فاديم حفلات الكمان الروسية العظيمة لشوستاكوفيتش وبروكوفييف وتشايكوفسكي لشركة التسجيلات "كلاسيكيات وارنر". أما شركة التسجيلات "دوتش غراموفون"، فسجل لها كونشرتو الكمان لبيتهوفن، وسوناتا كرويتزر بصحبة زميلته العازفة المنفردة مارثا آرغريتش، وفرقة فيلهارمونيك فيينا وريكآردو موتي، بالإضافة إلى كونشرتو الكمان لبرامس والكونشرتو المزدوج (مع عازف التشيلو ترولس مورك) مع أوركسترا جيواندهاوس وريكاردو شيلي. حصدت تسجيلات دوتش غراموفون لثلاثية المؤلف تشايكوفسكي والموسيقي رحمانينوف مع عازف التشيلو ميشا مايسكي وعازف البيانو لانغ لانغ جائزة إيكو، وحصد القرص المدمج لسوناتا جريج، وياناتشيك وسيزار فرانك مع نيكولاي لوغانسكي جائزة بي بي سي للموسيقى. 

وفي عام 2010، حصل فاديم على أعلى وسام فرنسي، وسام جوقة الشرف ورتبة فارس ووسام الفنون والآداب لخدماته في مجال الموسيقى. وتم تعيينه أستاذاً شرفياً للمعهد المركزي للموسيقى في بكين عام 2014، ومنحه معهد شنغهاي الموسيقي هذا اللقب عام 2015. وكان في أبريل عام 2014 مؤسساً ومديراً فنياً للمهرجان السنوي "عبر سيبيريا للفنون"، والذي لا يزال يُقام بحماسة في قاعة الحفلات الموسيقية الجديدة الرائعة في نوفوسيبيرسك وروسيا واليابان وفيينا وإسرائيل وفرنسا والولايات والمتحدة الأمريكية. وقدّم المهرجان عروضه الأولى لكونشرتو الكمان المخصصة لريبين: "أصوات الكمان" لبنجامين يسيبوف، و"دي بروفونديس" ليرا أورباخ. وفي عام 2018، تم تكليفه بحفل الكمان "حوار: أنت وأنا" لصوفيا جوبيدولينا المخصص له أيضاً. 

نجح مهرجان "عبر سيبيريا للفنون" في تحديد الأولويات للموسيقيين الشباب، حيث يقوم التعليم الموسيقي بدور مهم في حياة فاديم ريبين، وقدم سلسلة من الصفوف المتقدمة لعازفي الكمان الشباب في جامعة موزارتوم في سالزبورج، وكان عضواً في لجنة تحكيم مسابقة دوناتيلا فليك لقيادة الأوركسترا في لندن ومسابقة الملكة إليزابيث.

وخلال جولته الأوروبية مع أوركسترا بوروسان إسطنبول الفيلهارمونية، قدّم ريبين العرض العالمي الأول والعديد من العروض الأولى للكونشرتو المزدوج "Shadow Walker" لمارك أنطوني تورنج، بمشاركة عازف الكمان دانييل هوب. ومن ضمن أعماله البارزة الأخرى عروض برنامج "Pas de Deux" (الرقص المزدوج) مع راقصة الباليه المشهورة عالمياً سفيتلانا زاخاروفا في هونغ كونغ ومسقط واليابان وكوريا، بالإضافة إلى الحفلات الموسيقية في مهرجان إينيسكو في بوخارست، وفيربير في سويسرا، ومهرجان مونتريال بصحبة أوركسترا RAI الوطنية السيمفونية، وعروض أداء كونشرتو الكمان الجديد لجوبايدولينا في فيينا بصحبة أوركسترا راديو ميونيخ، وقائد الأوركسترا أندريس موستونين. وفي مدينة لايبزيغ، سيصدر قريباً قرصاً مدمجاً لدوتش غراموفون مع أوركسترا جيواندهاوس بقيادة أندريس نيلسونس. وقدم فاديم ريبين مؤخراً وللمرة الأولى النسخة المنقحة "لا سيندون" للملحن أرفو بارت، والتي أضاف إليها الملحن بمناسبة عامه الخامس والثمانين مقطعاً منفرداً لعزف الكمان وفكر في اختيار ريبين لعزفه. 
يعزف فاديم على كمان العازف "رود"، والذي يرجع تاريخه إلى عام 1733 والمصنوع على يد أنطونيو ستراديفاري.

شارك بهذا

اضف إلى مفكرتك

معلومات

  • 27 أكتوبر 2021
  • 20:00
  • المجمّع الثقافي
تبدأ أسعار التذاكر من: 50 درهمًا
  • 00 أيام

  • 00 ساعات

  • 00 دقائق

  • 00 ثواني