من آشور إلى إشبيلية- نصير شمّه وأوركسترا 2350 ق.م

لا تنحصر أهمية العود على كونه مجرد آلة موسيقية فحسب، إنما هو مخزون ثقافي لتراث الشرق الأصيل. ولا داعي لتكرار أن آلة العود هي أم أغلب الآلات الوترية، والتي عبرت الحدود ووصلت إلى مختلف القارات تاركةً موطنها الأم في الشرق في المنطقة الأكادية (العراق الأوسط حالياً).


يوثق هذا الحفل إرث العود الذي وصل إلى مناطق جديدة في العالم، ولا يزال يرخي بظلاله ويترك أثره على مسيرة التطّور الموسيقي هذه الأيام.


يعمل الأساتذة الأفاضل في بيت العود العربي في أبوظبي على تصميم آلات جديدة لإدخالها إلى عائلة العود. وتعد هذه الآلات نتاج دراسات مكثفة على مدار سنوات لتعزيز المعرفة والفهم حول العود والعائلة العودية.


"من آشور إلى إشبيلية" هي رحلة طويلة ومثيرة بين النغمات التي يمنحها الخشب القديم لهذه الآلة. لذلك، فإن الحفل ليس مجرد عرض أداء موسيقي فقط، وإنما أيضاً جولة ثقافية تأخذنا بين الماضي والحاضر.


لقد خطّ أسلافنا قصصهم بطريقة جذابة، وأتحفونا في عالم الموسيقى بتشييد مملكة رائعة الجمال امتلكت القدرة على محو آثار الحروب وويلاتها. فآلة العود وموسيقاها تبني جسوراً من السلام كما تعد مثالاً للتلاقح الفني.


يسهم التداخل بين الحضارات المختلفة في جعل العود في حالة يقظة واتصال دائم مع الآلات المختلفة مثل الماندولين، والقيثارة، والبزق. ولا يسعنا إلا أن نسترجع في الزمان رحلة زرياب وأسفاره ونسترجع ما خلفته لنا بصماته والتي مهّدت الطريق للحوارات الثقافية.


هذا الحدث ليس مجرد عرضاً موسيقياً فحسب، بل قصة حب تمثل حياة تنفتح على حيوات أخرى، وأرواح تتجسد مرة أخرى، فهو يقدم غذاءً للروح والعقل. ويمثل "جدارية الحياة" وقصة حب ألفها موسيقيون وعزفت بأنامل بشرية لتتركنا مع رسائل السلام والحب بعدها.


تعرّف على المبدع 
نصير شمة
هو واحد من أبرز عازفي العود والمؤلفين الموسيقيين في العالم. درس الموسيقى في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد وتخرج منه في عام 1987. منحت وزارة الثقافة الألمانية نصير شمة لقب "سفير الشرق إلى الغرب"، وكرمته مؤسسة الفكر العربي ومنحته جائزة الإبداع الفني. وقد أسس مجموعة عيون لموسيقى الحجرة العربية والتي تعد أليوم أبرز فرقة موسيقية عربية تجمع بين كل من الموسيقى الكلاسيكية والحديثة. وقد أدت مجموعة عيون عروضاً أدائية في العديد من الأماكن المرموقة حول العالم. وابتكر نصير عود الثمانية أوتار عن مخطط للفارابي من القرن التاسع؛ مما أدى إلى اتساع نطاق شهرته الموسيقية. كما اشتمل ابتكاره على طريقة جديدة للعزف على العود بيد واحدة وكان سالم عبد الكريم أول من بدأ بممارسة هذه الطريقة التي من خلالها يستطيع الأطفال والجنود الجرحى من ضحايا حرب الخليج الاستمتاع بعزف العود. 


ولد نصير شمة عام 1963 في مدينة الكوت في جنوب العراق. وبعد حصوله على دبلوم الفنون الموسيقية، تخصص في دراسة العود. وبالإضافة إلى تقديمه عروض أداء حول العالم، فهو المدير الإقليمي لمدرسة بيت العود العربي في كل من القاهرة وأبوظبي، وقد تأسست مدرسة القاهرة عام 1998، بينما تأسس مركز أبوظبي في عام 2008. يعزف نصير على العود بطريقة تجمع بين الأساليب القديمة والنهج العصري الأصيل. 


"منذ اللحظة الأولى التي وقع فيها نظري على آلة، ازدادت سرعة دقات قلبي وكأني أرى حبي الحقيقي، شعرت بشيء ما يلهمني بأن هذا هو قدري".


ظهور الضيوف في أوركسترا 2350 ق.م


خلال تقديمها لعروض موسيقية حول العالم، تدعو أوركسترا 2350 ق.م الفنانين المبدعين للانضمام إلى الفرقة، لإضفاء روح الاختلاف بمشاركة المزيد من الألوان والتأكيد على فكرة أن كل أداء متفرد بأسلوبه. وعلى هذا الأساس، شارك عازف الجيتار لموسيقى الفلامينكو كارلوس بينيانا في عدد من عروض الأداء مع أوركسترا 2350 ق.م، كما انضم إلى الفرقة الفنان جيورجوس مانولاكيس، عازف البزق اليوناني في عرض لأول مرة على مسرح دار الأوبرا الملكية في برشلونة.


البرنامج:
1. "جدارية الحياة"
تم عزف مجموعة من الألوان الموسيقية في جدارية كبيرة بأصابع الموسيقيين التي تجتمع أرواحهم باختلافهم، وتتلاقى لمسات هؤلاء الفنانين مع هذه الألوان الموسيقية في نقطة التقاء بين الماضي والحاضر.


2. "بين النخيل"
ألف نصير شمه هذه المقطوعة وهو في الطريق من بابل إلى بغداد، حيث هناك ما يزيد على 5000 نخلة تعانق السماء. وقد كانت النخلة وما زالت أيقونة العراق.


3. عزف منفرد: "من آشور إلى إشبيلية"


4. عزف منفرد: "تراث عربي"


5. مسار مضيء
أهدى نصير شمّه هذه المقطوعة إلى روح المخرج التونسي الراحل عز الدين قنّون الذي ابتكر رؤية مسرحية جديدة تركت آثارها على الأجيال الجديدة. ويأخذنا هذا التداخل في رحلة بين الآلات الوترية والمسرح نفسه.


6. عزف منفرد (اختيار ارتجالي)


7. الأندلس تفتح أبوابها
قال نصير شمّه عن الأندلس "إنها تؤثر ثقافياً وفنياً وروحياً عليه بشكل شخصي. وقد نجحت العديد من المؤلفات والكتب التي خصصت للتعبير عن الأندلس في إلهام الشعراء والموسيقيين والفنانين من جميع أنحاء العالم". وأضاف: "إنه يشعر بحفاوة الاستقبال والترحاب في كل مرة يزور فيها الأندلس".


8. عزف منفرد (اختيار ارتجالي)


9. تانجو
"هي رقصة تعكس ثقافة أمريكا اللاتينية، وقد استخدمناها في أغانينا العربية. واعتمدت عليها مواهب كبيرة في تأليف نغماتها. وتعبّر موسيقى التانجو عن الحنين إلى ذلك الماضي الجميل بأغانيه، هذا الحنين الذي أحتاجه لاسترجاع إيقاع موسيقى التانجو من خلاله".


10. إشراق
"ضوء عاطفي تترجمه الموسيقى إلى نغمات. هذا البعث لرحلة داخلية في أعماق الإنسان، كما أنه يمثل حواراً داخلياً بين النفس والضوء والرغبة في نشر الضوء البارز في أعماق الروح والأفق والسماء، لتتعانق جميعها".

 

لمزيد من المعلومات وللحصول على تذاكر، اضغط هنا.

نصير شمه 

 هو واحد من أبرز عازفي العود والمؤلفين الموسيقيين في العالم. درس الموسيقى في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد وتخرج منه في عام 1987. منحت وزارة الثقافة الألمانية نصير شمة لقب "سفير الشرق إلى الغرب"، وكرمته مؤسسة الفكر العربي ومنحته جائزة الإبداع الفني. وقد أسس مجموعة عيون لموسيقى الحجرة العربية والتي تعد أليوم أبرز فرقة موسيقية عربية تجمع بين كل من الموسيقى الكلاسيكية والحديثة. وقد أدت مجموعة عيون عروضاً أدائية في العديد من الأماكن المرموقة حول العالم. وابتكر نصير عود الثمانية أوتار عن مخطط للفارابي من القرن التاسع؛ مما أدى إلى اتساع نطاق شهرته الموسيقية. كما اشتمل ابتكاره على طريقة جديدة للعزف على العود بيد واحدة وكان سالم عبد الكريم أول من بدأ بممارسة هذه الطريقة التي من خلالها يستطيع الأطفال والجنود الجرحى من ضحايا حرب الخليج الاستمتاع بعزف العود. 

ولد نصير شمة عام 1963 في مدينة الكوت في جنوب العراق. وبعد حصوله على دبلوم الفنون الموسيقية، تخصص في دراسة العود. وبالإضافة إلى تقديمه عروض أداء حول العالم، فهو المدير الإقليمي لمدرسة بيت العود العربي في كل من القاهرة وأبوظبي، وقد تأسست مدرسة القاهرة عام 1998، بينما تأسس مركز أبوظبي في عام 2008. يعزف نصير على العود بطريقة تجمع بين الأساليب القديمة والنهج العصري الأصيل. 

"منذ اللحظة الأولى التي وقع فيها نظري على آلة، ازدادت سرعة دقات قلبي وكأني أرى حبي الحقيقي، شعرت بشيء ما يلهمني بأن هذا هو قدري".

أوركسترا 2350 ق.م
تأسست على يد الفنان المبدع نصير شممة عام 2018، وهي أوركسترا متخصصة تتكوّن بشكل أساسي من العازفين المنفردين الذين يقدمون أعمالاً مشتركة مع الفرق الموسيقة، حيث يُظهر كل فرد مهاراته الفريدة. وقد نظم نصير قبل إطلاق هذه الفرقة حفلات مع أوركسترا بيت العود العربي، وعلى مدار السنوات طور رؤيته من خلال وجهة نظر تقنية وفنية. ظهر العديد من نقاط التحول من خلال إنتاج الآلات الموسيقية الجديدة في عروض أداء أوركسترا 2350 ق.م. وقد أضاف امتداد عائلة العود المشهورة الكثير إلى مستوى الجودة الفريد للأوركسترا.

ظهرت الأوركسترا للمرة الأولى على خشبة مسرح الأوبرا الملكي في برشلونة في خريف 2018 بالتعاون مع مهرجان أبوظبي. وقدمت آلات جديدة على المسرح العالمي للمرة الأولى، وسلط هذا الحفل الضوء على عام 2350 ق.م وهو العام الذي يعتقد أنه شهد اختراع آلة العود.  

تمت إقامة العديد من العروض منذ عام 2018 في قصر إبراهيم باشا في الأحساء، ومسرح إثراء بالظهران في المملكة العربية السعودية. كما قدمت الأوركسترا عروض أداء غير مسبوقة باستخدام آلآت جديدة مثل عودلين، وعودلو، وعودلا للمرة الأولى. 

تتكوّن الأوركسترا من 60 موسيقياً من دول عربية مختلفة بالإضافة إلى الموسيقيين الضيوف من مختلف أنحاء العالم مثل عازف الجيتار لموسيقى الفلامينكو كارلوس بينيانا، والفنان جيورجوس مانولاكيس عازف البزق اليوناني. ويجمع أعضاء الأوركسترا الروح العائلية وبعازفيها المنفردين البارزين الذين درسوا وتخرجوا جميعاً من بيت العود بأبوظبي.

شارك بهذا

اضف إلى مفكرتك

معلومات

  • 04 سبتمبر 2019
  • 20:00 - 23:00
  • المجمّع الثقافي
لمزيد من المعلومات، وللحصول على  تذاكر اضغط هنا
 
  • 00 أيام

  • 00 ساعات

  • 00 دقائق

  • 00 ثواني